فن المواعدة عبر الإنترنت: الأسئلة التي يمكن طرحها لإثارة مشاعر الأنثى


الحديث عبر الانترنت يصعب فيه التعبير عن المشاعر و كثرة الأسئلة غير المناسبة قد تحول محاولة التعارف و  كسر الحواجز إلى استجواب جاف خالٍ من الألفة ينتهي قبل أن يبدء.

السر هو طرح أسئلة تسمح للبنت بمساحة أكبر للتعبير عن مشاعرها و الاستماع و القراءة بين السطور. و فيما يلي بعض هذه الأسئلة:

Advertisement

أولاً: ما الذي تبحثين عنه و ما نوع العلاقة التي تتوقين لتحقيقها؟

طبعا السؤال يجب ان يترجم إلى لهجتك الخاصة. كما يجب استعمال كلمة “علاقة عاطفية” بشكل مفرد وليس كلمة “علاقات” بصيغة الجمع حتى لا يكون كلامك يحمل تلميحاً سلبياً أو إساءة إليها. فالبنات يقرأن بين السطور ولهن ذكاء لغوي يفوق الرجال في كثير من الأحيان.

والهدف من السؤال هو اثارة النقاش اكثر منه معرفة الجواب. إذ أن الغالبية من البنات سيعطين أجوبة متقاربة.

أنا أبحث عن علاقة جدية ..مطولة.. مبنية على الحب
والإحترام المتبادل..الخ

وجوابها على هذا السؤال سيساعدك أيضا لإثارة أسئلة فرعية بناءً على الكلمات المفتاحية التي تستعلمها الفتاة أثناء الجواب, و لأي تلميحات قد تشير إليها, وبالتالي يمكن أن تعلق على كلامها وتضيف إليه ربما قصصا فرعية.

فقط تذكر أن هذه عبارة عن محادثة وليس استجواب.

ثانياً: هل سبق لك أن مررتي بعلاقة عاطفية؟

بعد الحديث معها قليلاً حول نواياها ونوع العلاقة التي تصبو إليها, يأتي هذا السؤال بشكل متوقع وانسيابي.

وقد يثير الحديث عن العلاقات السابقة مشاعر مختلطة لدى الفتاة و غالباً تكون مشاعر حزينة..غاضبة..أو أنها تحاول النسيان..الخ. لذلك يجب أن تكون حذراً وأن لا تضغط عليها كثيراً إذا لاحظت أنها تحاول التهرب ولا تشعر بالراحة أثناء الحديث عن ماضيها مع صديقها أو زوجها السابق.

هذا السؤال سيساعدك لمعرفة حقيقة جوابها عن السؤال الأول وسيحدد وضعيتك أمامها. فقد تكون الفتاة تبحث عن شخص جديد لنسيان الحبيب الأول, أو تبحث عن حب جديد أكثر صدقا و أكثر جدية الخ.

ثالثاً: ما الذي تبحثين عنه في رجل أحلامك؟

بعد أن تحدثت معها عن الحاضر و عن نواياها من البحث عن علاقة عبر الانترنت, و عن الماضي و علاقاتها السابقة الآن جاء الدور لسؤالها عن المستقبل و عن الصفات التي تبحث عنها في رجل الأحلام.

جوابها على هذا السؤال هو فرصة أخرى لبناء نوع من الألفة و اللعب على وتر التناغم بينكم. الصفات التي ستذكرها هي أسئلة غير مباشرة لك. و ليس عليك أن تجيب عليها مباشرة.

بل الأفضل أن تروي لها قصصاً قصيرة عنك تمظهر فيها بعض الصفات التي تبحث عنها البنات ( الوفاء..الصدق..المكانة..الرجولة..الخ). هذه القصص عليك أن تعدها وتتدرب على روايتها مسبقاً, ويجب أن تحتوي هذه القصص على الصفات المنشودة لدى البنات بشكل تلميحي وليس مباشراً.

مثال

البنت: تتحدث عن بعض الصفات …

أنت: بالمناسبة كلامك دكرني بقصة وقعت لي مؤخرا. في أحد الأيام نزلت من المنزل ذاهبا للعمل, و عند محاول فتح باب السيارة سمعت صوت قطة تحت السيارة.. كانت خائفة.. وخشيت أن تدهسها سيارتي أو احدى السيارات الأخرى.. و قضيت أكثر من ربع ساعة أحاول أن لا أخيفها و أن اخرجها و و الخ.

هذا مجرد مثال بسيط غير مكتمل والهدف هو اعطاء الإنطباع بأنك انسان طيب و لديك الإستعداد للتضحية من أجل الاخرين..الخ

وهذه أفضل طريقة لرفع قيمتك أمام الفتاة و جعلها تعجب بك دون أن تكون مباشراً في حديثك وهذا ما يسميه المتخصصون في مجال جذب النساء ب (Demonstration of Higher Value (DHV) ).

هذه الأسئلة الهدف منها هو ليس كسر الجليد فقط وإنما أيضا الغوص في ذات الآخر وبناء نوع من الألفة. و ستجد نفسك أمام سيل من الأفكار لجعل المحادثة مسلية وممتعة للفتاة.

الشرط الوحيد والمهارة الوحيدة التي عليك أن تعطيها الأولوية عند طرح هذه الأسئلة هي فن الإستماع والقراءة بين السطور لمعرفة ما يعجبها من المواضيع وما يثير كثلة الأحاسيس عندها. 

فن الإستماع سيجعل من مهمة توليد مواضيع جديدة للنقاش أسهل. إذ كل ما عليك فعله هو أن تتذكر ثلاثة أسئلة فقط و تعتمد بعد ذلك على أجوبتها للإستمرار في المحادثة.


زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق